السبت، 28 ديسمبر 2013

هل يبلغ بوتفليقة مقام معن بن زائدة؟ وهل يتذكر يوم كان مطاردا ؟ وهل يعتبر الطغاة؟

هل يبلغ بوتفليقة مقام معن بن زائدة؟ وهل يتذكر يوم كان مطاردا ؟ وهل يعتبر الطغاة؟


أتذكر إذ لحافك جلد شاة ــــ وإذ نعلاك من جلد البعير؟
فسبحان الذي أعطاك ملكا ــــ وعلمك الجلوس على السرير


 هل يبلغ بوتفليقة مقام معن بن زائدة؟ وهل يتذكر يوم كان مطاردا ؟ وهل يعتبر الطغاة؟. أتحدى أي كان من أصحاب الجلالة والفخامة أن يقوم فقط بعشر هذا ويحترم فقط حرية الأطفال. 



(منقول)
تذكر جماعه فيما بينهم أخبار معن بن زائدة وما هوعليه من وفرة الحلم ولين الجانب وأطالوا في ذلك , فقام إعرابي وآل على نفسه أن يغضبه فقالوا : إن قدرت على إغضابه فلك مائة بعير , فأنطلق الأعرابي إلى بيته وعمد إلى شاة له فسلخها ثم ارتدى بإهابها جاعلا باطنه ظاهره , ثم دخل على معن بصورته تلك ووقف أمامه طافح العينين كالخليع تارة ينظر إلى الأرض وتارة ينظر إلى السماء :
أتذكر إذ لحافك جلد شاة ــــ وإذ نعلاك من جلد البعير؟
فسبحان الذي أعطاك ملكا ــــ وعلمك الجلوس على السرير
فقال الأمير : أذكر ذلك ولا أنساه وهل أحد ينسى قديمه !
فقال الشاعر : 
سأرحل عن ديار أنت فيهاــــ وإن جار الزمان على الفقيرفقال معن: إن جاورتنا فمرحبا بالإقامة، وإن فارقتنا فصاحبتك السلامة
فقال الشاعر:
فجد لي يا ابن ناقصة بمال ــــ فإني قد عزمت على المسير الأمير وهب له مع هذه الإهانة 3000 دينار
فقال الشاعر :
قليل ما أتيت به وإني ــــ لأطمع منك في المال الكثير
الامير أعطاه مثل ما أعطاه
[b]الشاعر لم يزل يطلب الزيادة حتى تمت منحة الأمير 10000 دينار ولم تظهر عليه بوادر الغضب
الشاعر : ينطلق لسانه بالشكر والثناء على الأمير قائلا :
سألت الله أن يبقيك ذخرا ـــ فمالك في البرية من نظير
فمنك الجود والإفضال حقا ـــ وفضل يديك كالبحر الغزير

المتابعــــــــــــــــــــون

المشاركــــات الشائعــــــة