الخميس، 22 مايو 2014

صناعة الوهم في وطني "وصف حالة بذيئة جدا" فيديو بصوت عائشة زيتوني


صناعة الوهم في وطني

وصف حالة بذيئة جدا) نثر)

بقلم عماد عبد المجيد


كلام, كلام, كلام,

عشقنا النظام

كرهنا النظام ..

سبكنا الميثاق,

بنينا الوفاق,

لبسنا الوئام,

احترفنا النفاق وعذب الكلام

وبيع الرقيق

وزجر الحواري

وجلد السلام, 



فكرة معلقة:



ترى الأغلبية في وطن الأحلام

ألا مانعا من قضاء العمر في تداول الكلام......:

نكت..... ضحك ومديح

وشيتة وشتائم وغرام

ولسان طويل..

وأنين صبايا..

وعويل.

ليل أسود.....قنديل

ولسان يغوص في الوحل

في ثوب قاتل وقتيل

وكأنك في زمن الحكواتي..

لهذا يتقدم الوطن

بلا أدوات

وبالبركات ...

وبقايا رب مشلول..

فعل اللعنات..



المشهد الأخير :  (الخلاصة)



على الأرصفة المحترقة٬

بين الملفات المعلقة٬

على عتبات المشنقة

وفي سراديب المرتزقة...

على كل الأبواب٬

على الجدران٬

في الأزقة...

وفي كل مكان:



على الشات٬

على التليفون

أنجبنا جيلا مجنون .....(تسكين للضرورة)



أنتجنا جيوبا وبطونا

وبنينا زوايا وسجونا

باركنا عهدة فرعونا

ودفعنا الذل عربونا...

أبحرنا متاهات وظنون

وأبحنا الغدر

ورسمنا العهر أغنية

وشفاء لكل " ممحون "



كلام :

.يتبادلون الحديث دون ملل

يعشقون الكلام٬ يزرعون الكلام يحصدون الكلام.

يسردون الأغاني يحصدون الزكام

ينتجون الأماني يحصدون الظلام

...

سيأتي أحفادكم ليأكلون الحصرم الذي زرعتموه



الجمعة، 21 مارس 2014

هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟

 هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟ 

من الروعة بمكان أن يذكر نائب وزير الدفاع وقائد أركان الجيش الوطني الشعبي بالدور الدستوري للجيش الوطني الشعبي في ما يتعلق بضمان سلامة الوطن والسهر على حماية الوحدة الوطنية كما فعله بالأمس حيث أدلى بما تضمن أن الجيش الوطنى الشعبي سيقف بالمرصاد لحماية كل من تسول له نفسه المساس بالوحدة الوطنية.

عندما نسمع من بعض المحللين وقارعي الطبول ممن يؤججون البهجة في أعراس مرشح السلطة عبد العزيز بوتفليقة يتخيل ألينا ان الوحدة الوطنية مهددة وأنه قد حان الوقت لرص الصفوف للحفاظ عليها وحماية الجزائر من كل ما من شانه أن يمس بالسيادة الوطنية ووحدة التراب الوطني.

مفزع.....

من هذا المنطق قمت بإلقاء نظرة بسيطة على الأحداث في وطني مرورا بميزاب الشامخة إلى العاصمة الجزائر وبجاية فالأوراس الأشم فكان ان أدركت ما يقوله أنصار بوتفليقة بشأن الوحدة الوطنية المهددة إبتداء من احداث الشغب فالقتل العمدي والحرق وإلى غاية الخروج إلى الشارع من خلال مسيرات تطالب برحيل النظام وإلى غاية الإشادة بالطائفية. 

ليرتسم في رأسي أسئلة تتلخص في التالي:

هل الوحدة الوطنية فعلا في خطر كما يدعون؟ وإذا كان الأمر كذلك أتوجه بسؤالي إلى الفريق قايد صالح , ألم يحن الوقت بعد لتدخلكم للحفاظ على الوحدة الوطنية من خلال إزالة أسباب الخلاف؟ 

وإذا كان ولابد من ذلك أيجدر بالجيش الوطني الشعبي  إزالة جماعة حاكمة تعد على رؤوس الأصابع طالما أخفقت في حفظ الأمن وكرامة المواطن و تسببت في مانحن فيه وإلى غاية أن تم رفضها من طرف الشعب أم ان مصلحة الجزائر والعلم لله تقتضي إزالة اجزاء من الشعب الجزائري لنفتح المجال أمام الجماعة لتواصل تناول السلطة غصبا عن اغلبية الجزائريين ؟

هي مجرد أسئلة ولنترك الكرة في ملعب الفريق قايد صالح للحفاظ على الوحدة الوطنية بالطريقة الأنسب خاصة وقد حان الوقت.

بقي فقط أن أذكر الفريق قايد صالح أنه سبق وأن أستجاب الفريق عبد الرحمان سوار الذهب لمطالب السودانيين ليرمي بنميري وعصابته في سلة المهملات ليتخلى سريعا عن السلطة على المنوال الذي قرره الشعب السوداني.



الخميس، 20 مارس 2014

بلغوا إبليس أنه بإمكانه أن يستريح

استراحة..

بلغوا إبليس أنه بإمكانه أن يستريح فالسعودية كفيلة بإنتاج ما يلزم من الأبالسة وممن هم أشد مكرا......

 جهاد..

 الجهاد لن ينتقل لا إلى أنغولا ولا إلى بورما ولا لجمهورية إفريقيا الوسطى ولاحتى لإسرائيل لا لشىء سوى لأنه من الأمور العائلية حسب المفهوم الديني الجديد لذلك سيبقى بين أفراد الأسرة..أوليس الأقرب أولى بالمعروف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 قطيع

 منقول من الفايسبوك والعهدة على الراوي ألم أقل أنه لدينا قطعان؟

 

فتوى

 فتوى.... جريمة, سياسة....جريمة, إنصياع.... جريمة, قرار إداري.... جريمة, ثورة.... جرائم, باسم الحق والدين والعدالة والإنسانية ترتكب الجرائم....

  حماس
وكأننا نربط مستقبلنا بمستقبل مصر فمتى ندرك أن مصر للمصريين وأن أهل مصر أدرى بشعابها؟ أجزم أن العاقل من يحك جلده بدل السعي لحك جلد غيره حتى ولو لم يكن يعرف موقع الألم. قد افهم بعض الشىء واستوعب أنك تتذوق العلقم لكن خلاصك ليس بيدي مرسي أو داعش. خلاصك بين يديك يامن -تشطح في عرس خاطيك - والسعي لخدمة الوطن أفضل عند الله من السعي لخدمة تيار أو جماعة.

 

 القليل من الصوت العذب ليسرى محنوش

 

رجال للبيع

توصلت بما لايدع مجالا للشك أن الولاء يتنوع بتنوع السلطان فمنه ولاء الدفع ومنه ولاء الترغيب ومنه ولاء الترهيب وأسوء انواع الولاء هو الولاء مقابل الأجر فالخائف معذورا والراغب مغدورا اما المأجور فقد باع ضميره وطينته ليتحول إلى بوق لشخص او لفئة . اللهم أعوذ بك من الطمع والجشع وبيع الضمائر...



أعشق "سردين" وطني الحار وأحن إليه وأخشى جفاف البحر

أعشق "سردين" وطني الحار وأحن إليه وأخشى جفاف البحر وانقراص كل ما يشبه السمك فجهنم أتت على الأخضر واليابسة في بلادي بينما ينتزه رجال الإطفاء في الحداائق المجاورة ببرودة دم.

فحولة

من مظاهر الغرور أن يتشبه البعض بشلال المياه العذبة فيتصور أن العالم في حاجة إلى الإنتعاش من عذوبته وأنه في غني عن العالمين. تلك بعض مظاهر "الفحولة" على الشبكة العنكبوتية بينما يفترض أن الكل يعلم ويتعلم.

حالة ضيق

هل ضاقت الجزائر بأهلها؟ ألا تتسع الصحاري لأبنائها ؟ اتقوا الله في انفسكم فالتاريخ لا يرحم والفتنة قد تكلف سنوات عجاف.

إعلام

عندما يتكلم الزمن تخرس وسائل إعلام مجاري صرف المياه القذرة في 

في وطني.

 

بين همجيتين

وكأنني بين همجيتين وقدري أن أختار أقلهما بطشا. طفشان والله أعلم

ممنوع الأفراح في وطني

زواج او ختان...تمنع الأفراح و الأعراس في وطني ولا عرس إلا عرس الشيطان وإلى لإشعار آخر...


خاطرة

مقطع من خاطرة كتبت في رحلة وهم.
بقلم عماد عبد المجيد.
.........
.......
أحبك أنت ..
احبك هذا حريق
ومن رعشات العذاب
ومن ذبذبات التنحي إليك
وفصل النقاهة
بين الغرام وبين السجود
وفصل التمني وفصل الوعود
وشهر الغدير
احبك أنت..
فهل تعلمين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أحبك أنت...
أحبك رغم استياء النهار
ورغم الفجور
"وجسر الثغور" ههه
ورغم التنصل واللامبالاة واللاغرور
ورغم زوابع رمل الصحارى ورغم الهجير
احبك رغم عنادك هذا الأخير
فهل تدركين؟

احبك رغم الوقاحة في العالمين
ورغم افتعال الضجيج
وطعن السكون
وكسر المرايا
وسبك الظنون
ورغم أوامر -ضبط المحال-
ورغم عجاف السنين
احبك أنت فهل تعلمين؟؟؟؟

 


الأربعاء، 19 مارس 2014

جرذان

 جرذان

عندما تصنف نفسك ضمن فصائل الجرذان و فئران مجاري صرف المياه القذرة فلا بأس من أن تعيش بينهم وتتناول مما يأكلون بل الضرورة تقتضي ذلك لأن حجمك وأفكارك تصبح مخالفة لأفكار بني البشر .

سائرون

 سائرون ومنا من يتحرك لأجل السلطان, متحركون ومنا من لا وقود له إلا الإنتقام, سائرون ومنا ومن تحركه مصلحة التنظيم والإخوان......................

زراعة الحنضل

 لا يحلو لبعض الغلمان الآلية الإلتكرونية إلا التغريد بما تجود به أبواق النظام في وطني .مالم أفهمخه هو كيف يحلو لمثل هؤلاء الغلمان العمل وبدون مقابل لنصرة زمرة ضارة تستعمل الوطنية للأغراض السياسية في حين ان الأجدر هو الإلتفات لنصرة شعبهم أو أهلم أو إلتزام الصمت. 

يمكنكم تناول الهبات والعطايا غير أنه سيصل دور أبنائكم فتذكروا أنكم تزرعون الحنضل ليصاب أبناِِؤكم بالضرس.

في وطني فقط

في وطني فقط يمكن أن يتحول البشر إلى طفيليات ويتحول المجاهد إلى أداة وتتحول الوطنية إلى شعارات والأقزام إلى جبال شامخات. في وطني فقط يصبح عدم الولاء لفرنسا جريمة والإختلاسات غنيمة وتناول الحق في الكلمة فتنة ونميمة. في وطني فقط نتبرج بالعنصرية ونعتقل الحرية ونعامل الشعب كالنعاج الغبية.

صراخ وعويل في غرداية

 أسمع صراخا " وامعتصماه " من غرداية فيتقطع قلبي حسرة وأسى ليطفوا السؤال: أيجوز لكبار غرداية إتخاذ مايرونه مناسبا لحمايتهم أمام تقصير النظام ؟ أيجوز لسكان غرداية اللجوء للأمم المتحدة والمنظمات الدولية مادمنا منشغلين بمن سيجلس على كرسي الحكم وأكل الموز؟ هل يجب هل باقي البربر التحرك لعمل ما من شأنه الحفاظ على شعرة معاوية؟ أيجوز الإستسلام لآلة الدمار باسم المحافظة على الوطن؟ أعرف أن الأجوبة ستكون قاسية لكن النظام علمني أن ألتمس عذرا للحركى وتفهم من اختاروا اللجوء إلى الجبل ذات عشرية كاملة وإلى أجل مسمى. يمكنك مواصلة الحملة فقد تعود الناس على الإستسلام للموت في سلام.

لا وعي

لم يدركوا بعد أن الزمن قد تغير وان وقت المعتقلات والخطف والقتل العشوائي قد انتهى.......


دع البهلول فنظام وطني وحده المسؤول "فيديو"

نظام وطني وحده المسؤول عن الرداءة وجو "التبلعيط " وعن الشكب والتبرويط وعن الدناءة والتغليط وعن نسف الجدران..."والتفرفيط" وتوطيد السفالة والنذالة وابتداع الإرهاب وعن كل خطأ بسيط. هو وحده مصدر القذارة والتخلاط والتماطل والتلاعب والتفريط...

 

عنصرية و طائفية في وطني

 

 وتعود الطائفية بقوة لتهز أركان الوطن الموحد لنصبح على شفا حفرة من جهنم التقسيم ليبقى الحل هو رحيل النظام الذي أسس لها وزرعها وعمل على تغطيتها.

تطهير

عندما تتجذر البيروقراطية وتتعفن الإدارة وتفوح روائح العنصرية والطائفية والجهوية ويصبح الطبيب جزارا والحارس غدارا وتستذل الأمهات وتغتصب البريئات فاعلم أن الوطن في حاجة إلى تطهير شامل وانه لا يكفي تغيير شخص لتغيير المنكر .


أمراض إجتماعية


عندما تصف الإباضي أو الشيعي أو حتى اليهودي عدو الله فانت عنصري وطائفي يغيض وأنت عدو الله ورسوله الحقيقي. مهما كانت الإختلافات فلا يجوز تكفير أي مسلم....أتساءل ما ذنب الأبرياء؟؟؟ ألم يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم دعوها فإنها منتنة؟

غباء بامتياز

بعضهم أغبياء للأسف يتصرفون بمفهوم الضيعة أو "الدشرة" ولم يستوعبوا بعد أن وطنا بحجم قارة يمكنه أن يتسع للجميع.

علماء للإيجار


خسئتم ياعلماء الفتنة يامن صدرتم الطائفية للجزائر الآمنة. خسىء النظام الذي كان يتناول المراقص بينما كانت الطائفية تبرعم في وطني.
أعرف أنكم ستذهبون لتسول علمائكم في السعودية لإستصدار بعض الفتاوي لرأب الصدع...لعنكم الله وإياهم

ميزاب أحرار في وطنهم


لا أؤمن بالعنصرية البغيضة من حق ميزاب أن يحافظوا على عاداتهم وتقاليدهم ومن واجب الدولة أن تحميهم ومن حقهم ممارسة كل حقوقهم في إطار القانون . الفيديوات للأسف مخزية والتضليل لا يمكن أن يمر إلا على الجاهل والبائس .كان لي الشرف أن عشت في غرداية وبالضبط في منطقة بوهراوة لأكثر من 6 شهور وما رأيت ممن بني ميزاب شريرا أو لصا أو قاطع طريق او سكيرا أو كسولا يتسكع . هذه شهادتي. اللهم إني قد بغت فاشهد..........

فيديو مؤثر لمشاهد الطائفية البغيضة التى تعصف بالجزائر اليوم من إنتقاء الإدارة

 

في وطني فقط يمكن للحشرات ممارسة السياسة وفي وطني فقط يباع الشهداء في سوق النخاسة.................

في وطني فقط يمكن للحشرات ممارسة السياسة وفي وطني فقط يباع الشهداء في سوق النخاسة.................

في وطني فقط يمكن أن يتحول البشر إلى طفيليات ويتحول المجاهد إلى أداة وتتحول الوطنية إلى شعارات والأقزام إلى جبال شامخات. في وطني فقط يصبح عدم الولاء لفرنسا جريمة والإختلاسات غنيمة وتناول الحق في الكلمة فتنة ونميمة. في وطني فقط نتبرج بالعنصرية ونعتقل الحرية ونعامل الشعب كالنعاج الغبية.

رأي

على المنبطحين الذين يخشون الوقوف والخروج من المصف الوطني للنعاج وأولئك الذين اختلطت عليه الأمور وأصبحوا يهددوننا بأن الوطن في خطر أن يدركوا أن الوطن ليس كعكة ليسقط بمجرد أن تطأه أول قدم وأن ماتقوم أطياف الشعب الجزائري من خلال إنتفاظته المباركة واجب ديني باعتبار الساكت عن الحق شيطانا أخرسا وواجب أخلاقي ودنيوي تجاه الوطن وأولادنا وأحفادنا للخروج من ظلمات القذارة وضمان مستقبل واعد لا غبارعليه.

 
صور تثبت أن الجزائر عدو إسرائيل إلى الأبد كما يدعيه بعضهم

 

في سوريا الأسد فقط يمكننا تعرية أحباب فرنسا

حفل بهيج يبشر بسقوط أمريكا وفرنسا وآل سلول والقوى الإنكشارية على عتبات دمشق . سأكون سعيدا حينها وسأذهب إلى سوريا حيث يمكني تعرية أحباب فرنسا وولاتها من هناك

 

 

بوتين, الأسد.نصر الله, شافيز, كاسترو,قيفارا صدام, القذافي

بوتين, الأسد.نصر الله, شافيز, كاسترو,قيفارا صدام, القذافي .....
أحبكم جميعا وأحب كل من فضل أن يموت واقفا وأن يسعى كما تسعى الرجال,
أحبكم والخزي والعار للأنذال ......
ولأدوات فرنسا وهواة "البندير والتطبال" ,
أحبككم وليسقط كل خسيس ونذل حتى ولو قال ماقال..........

 

أوفياء لفرنسا

اتصل بي هاتفيا وسألنى قائلا أن والدته متوفية وأن والده قد توفي هو الآخررحمه الله وقد كان يتقاضى منحا من فرنسا ومعاشات فهل من الممكن ألا يخبر فرنسا وأن يستمر في تناول المنحة التى يتقاضاها والده فأخبرته أن ذلك ممكنا وخاصة ان الهيئات الدافعة تدفع شهريا في حساب بنكي غير أنني لا يمكن البت في هذا من الجانب الديني وإذا ماكانت الأموال حراما أم حلالا غير أنني أعتقد أن الدفع يمكن ان يبقى حلالا على الأقل لمدة 132 سنة لتسترجع بعض عرق والدك وبعض عرق الشعب الجزائري وعنائه خاصة وان والدك قد قضى مالايقل عن 15 سنة خدمة عسكرية بما في ذلك الحرب العالمية الثانية وشارك في تحرير فرنسا ناهيك عن مشاركته كعامل مدني لسنوات عديدة. 

أستشار الرجل وكا أن قرر وفعل. أستمر الدفع لسنة لتصله رسالة من فرنسا تخبره بانه يجب أن يبلغ بوفاة والده. اتصل بي هاتفيا وبحثت فوجدت أن المحترم ضابط الحالة المدنية لمقر سكنه بالجزائر ودون وجود إتفاقيات قانونية تقضي بتبادل المعلومات في هذا الشان تجند حبا لفرنسا وأرسل رسالة يخبرهم فيها بالوفاة......

كم انت عزيزة يافرنسا فخدامك على قيد الحياة وفي مراكز المسؤولية. "القصة واقعية وأبطالها أحياء"

الاثنين، 17 مارس 2014

لماذا تستهدف الجزائر؟

لماذا تستهدف الجزائر؟

 

لا أفهم ذوى النفوس الضعيفة من أدوات "التصفيق" ممن يتكلمون عما يسمونه بأعداء الجزائر "أو" الجزائر مستهدفة ....ألم يحن الوقت لنسأل أنفسنا من هم أعداء الجزائر فعلا إن وجد اعداء كما يدعون؟ ولماذا تستهدف الجزائر أصلا خاصة وقد تعلمنا ان الأنظمة "المارقة" وحدها هي التى تستهدف كنظام القذافي رحمه الله أو نظام الأسد حفظه الله أو ايران او كوريا الشمالية. اتعجب كيف يتم استهداف الجزائر في إطار البحث عن الأنظمة المرنة خاصة وقد أثبتت الجزائر من المرونة والإنبطاح بما فيه الكفاية,  فمن التخلي عن قانون تجريم الإستعمار إلى استقبال الحركى وقدماء المعمرين إلى استقبال هولاند بالأعلام إلى وضع حاسي مسعود وما شابهه في متناول الشركات المتعددة الجنسيات علما بأنه ممنوع على المواطن الدخول إليها  إلا من خلال وثائق وترخيصات ليست في متناول الجميع........إلى فتح الأجواء أمام الطائرات الفرنسية لقصف مالي إلى الجلوس على الطاولة مع اسرائيل فلماذ تستهدف الجزائر؟ يبدو أن بعضهم نسي أن خرائط ما فوق الأرض وماتحت الأرض وإلى اليوم تأتي من فرنسا وان النقاط الإستراتيجية مثل "مرسى الكبير" و "تلاغمة العسكرية" و مدرسة القوات الخاصة ببسكرة من إنجاز فرنسا التى تملك خرائطها ومخططاتها...................



 

الأحد، 9 مارس 2014

عندما تضعف الحجة وينعدم الأداء فلابأس من تحويل الوطنية إلى شعار للفتك بالآخرين

عندما تضعف الحجة وينعدم الأداء فلابأس من تحويل الوطنية إلى شعار للفتك بالآخرين

 

عندما لا يتردد أصحاب الوطنية الزائدة في زرع العفن على الجرائد وجدران الفايسبوك ومعاملة السيد نكاز كدخيل على الوطن ورمز للفتنة فمعنى ذلك أن زعيم الجبهة الوطنية الفرنسية له الحق في جميع أطروحاته .بما في ذلك ضرورة التبول على كل الجزائريين وعلى رأسهم بوتفليقة

 

السبت، 8 مارس 2014

فرنسا تخاطبم فردوها إن أستطعتم -ماذا علمونا وماذا يجب أن نتعلم؟ -

فرنسا تخاطبم فردوها إن أستطعتم

 

 

 علمونا كيف نكمم الأفواه وكيف نستعمل أحمر الشفاه

علمونا كيف نرد على أمهات المختطفين وكيف نقوم بتثمين قطاع الطرق والمجرمين..

علمونا كيف نحرم المواطن من حق التظاهر وكيف نقمع الأجنة في البطون ونتفاخر

علمونا كيف نعاتب ونحتقر الأحرار وعلمونا أن نلتزم الصمت أمام كبير الدار

علمونا كيف نتصدى لأبنائنا وكيف ننحنى أمام اعدائنا

تفضل حبيبي إحدى العينات حتى تدرك أن الوطن أصبح مسخرة العام والخاص فردوها أيها الزبانية إن استطعتم.  

وطن وفقاقير وكباريهات وبابيش

وطن وفقاقير وكباريهات وبابيش

في عجالة, في عصارة, لطفي دوبل كانون يلخص للمستمع مأساة الوطن المعطاء. نعم إنه بلد المليون ونصف شهيد الذي يختزل في رئيس مشلول ووزير مزطول لا يستطيع قراءة أو تركيب جملة مفيدة. .

وأخيرا,تكلم أسمعك وسأقول لك إلى أية نخبة تنتمي حتى ولو تعلق الأمر بنخبة الرعاع وشذاذ الآفاق.

فعندما تنعدم الأخلاق وتتحول الأقلام إلى ما يشبه فرشاة الرسم يمكن لأي كان ان يصبح وزيرا ويتبرج بالسفاهات.

 

الخميس، 6 مارس 2014

عندما يتحول الصحفي المأجورإلى نعام فهل هناك ما يخشاه إلا لسعات الأقلام؟.

عندما يتحول الصحفي المأجورإلى نعام فهل هناك ما يخشاه إلا لسعات الأقلام؟.


ألم أقل لكم أن إعلام مجاري الصرف الصحي إعلاما مأجورا يخشى الأقلام النظيفة تماما كما يخشى الموت؟

وزع أحد الأصدقاء "مراد.ب" منشورا لإحدى السيدات التى يبدو وأنها تشكل أحد أبواق جريدة الخبر ,اعتقد انها تحمل إسم "مسعودة بوطلة" تبينت وانها تحاول أن تقول أنها تنتقد سلال من خلال مقال تمسك فيه بالعصا من النصف إذ أن المقال لا يمكنه أن ينطلي حتى على الصبيان فما كان مني إلا أن عقبت ووضعت النقاط على الحروف , طبعا المقال كان قد مر أمامي ذلك أن صديقي أعاد توزيعه.

تسرعت السيدة وضغطت لايك غير أنه يبدو أنها سارعت وقرأت المقال لتجد أن الأمر يتجاوز حجمها فكان أن سارعت وقامت بحظري . عرفت ذلك بعد أن رأيت الإشارة الحمراء وضغطت لأتابع الحدث لتطلع الصفحة بيضاء.

لا يهم فالسيدة لم تكن من بين أصدقائي ولا أعرفها من قبل ولا أقرأ لها فالحمد لله تعلمت أن أرتوي من مصادرة لا يمكن لها أن تراها ولو في المنام فإعلامي صرف مجاري القذارات لا يمكنه أن يتجاوز المجاري التى نشأ على التروي من عطرها بما في ذلك العطر المنبثق عن مجاري صاحب الفخامة شخصيا غي أن

ما يحز في نفسي أن وطني أصبح ضحية لمن يتناولون الإعلام والسياسة ذلك أنني أكتشف كل يوم عقول بحجم عقول الببغاء حتى لا أقول النمل فالنمل يملك إمكانيات ضخمة تغذيها روح التكامل والتكافل ولو استقامت تلك العقول وهي التى تدير الإعلام لأستقامت عقول حكامنا ولما حصل ما يحصل فالصحفي الذي يفترض أنه يستمع لكل الناس ويتابع كل ما يتحرك يتحول بقدرة قادر إلى نعام.

والخلاصة ان المدعوة بوطلة إن لم أخطىء لا تخشى التحرش الجنسي لأننى أعيش في باريس ومعنى ذلك أنني لا أعاني من المجاعة الجنسية كما انها لا تخشى الرجال ولو كان الأمر كذلك لما سجلت على الفايسبوك فالحقيقة الوحيدة هي أن السيدة تخشى القلم الذي لا يتردد في وضع النقاط على الحروق تماما كما يخشى النظام الجاثم على صدر وطني  الرجال من ذوي النوايا الصادقة .


شيخ مغربي يتناول الإقتصاد الجزائري وبوتفليقة ويدلي بالكثير من الحقائق

شيخ مغربي يتناول الإقتصاد الجزائري وبوتفليقة ويدلي بالكثير من الحقائق


استمعت كثيرا إلى الشيخ المحترم المغربي محمد الفزازي أطال الله عمره وطيب مسعاه والحقيقة يجب أن تقال, فبعيدا عن القبلية والطائفية والوطنية الضيقة التى قال عنها الرسول صلى الله عليه وسلم "دعوها فإنها منتنة" لا يمكننا أكثر من وجوب القول بأن الرجل قد أصاب في الكثير مما جاء به خاصة في المسائل الإقتصادية ومسائل النهب وما تعلق بتقدم المغرب ومعاناة الجزائريين وغيره من الكلام الذي يجعلني شخصيا أنحنى امام مبادرة الرجل الذي لا أرى فيها أكثر من مبادرة خير ودعوة لنقد الذات. ألم يقل الرسول صلى الله عليه وسلم أن المؤمن مرآة أخيه؟ أمن العيب أن يدعونا أحدهم للنظر في المرآة ولنقارن بين ما وصلنا إليه وما وصل إليه أشقاؤنا؟ أليس من الحكمة أن نتعظ بمن نجحوا في زرع الإبتسامة على شفاه مواطنيهم واحترموا إرادة الناخبين ولو من خلال تنصيب التيار الإسلامي في الحكم؟ أليس من الحكمة أن نقتدي بشعب لا يجوع رغم عدم توفر البترول والغاز؟ أليس من الصواب أن ننظر باحترام إلى شعب يأكل مما ينتج؟ يكتفي من خيراته ويصدر منتوجه الفلاحي إلى الخارج؟ ألم يقل المثل الشعبي السائد عندنا "عاند ولاتحسد"؟ يمكنك الان أن تتهمني بالخيانة أو التآمر مع دولة أجنبية فقد قلت ما يجب ان يقال وكلي يقين أنه إذا كان ولابد من العداء لدولة او لشعب فإن باريس أولى بذلك وشتان بين خلاف الإخوة والإستدمار لمدة 132 سنة.



عندما نختزل الجزائر في شخص مريض فلا بأس من أن نصبح مسخرة في عيون العالم

عندما نختزل الجزائر في شخص مريض فلا بأس من أن نصبح مسخرة في عيون العالم وعندما نسخر من شعبنا فلا عجب عندما يسخر منا الأعداء والأصدقاء’ للأسف هذا ما يحصل في بلد المليون ونصف شهيد فعندما يطفو الأنا ونسقط بين حنايا الغرور .

 

الأربعاء، 5 مارس 2014

الجزائريون أمام قضية تصفية إستعمار وليس إسقاط نظام فقط

الجزائريون أمام قضية تصفية إستعمار وليس إسقاط نظام فقط


على صفحتها على الفايسبوك
كتبت منار منصري


أظن أنه آن الاوان لنكون كلنا للجزائر اذا أردناها ان تكون لنا كلنا .. آن الأوان لنتجاوز اختلاف أجناسنا السياسية وألواننا الفكرية وانتماءاتنا الحركية أو الحزبية لنكون فقط مناضلين من أجل هذا الوطن الذي أغرقاه بغبائنا تارة وسكوتنا تارةـ أكثر مما أغرقه النظام باستبداده وعمالته وفساده، لا وقت لي ولك ولا لخلافاتنا التي أصبحت تبدو ضئيلة مهما كانت عميقة اوشخصية أو جارحة .. لا مكان لقيادة أحادية لموكب التغيير الذي نتسابق على قيادته قبل اصلاح عجلاته التي أنهكتها الذاتية الضيقة ..لا أحد فينا يملك الحنكة والخبرة التي نّدعيها فكلنا لا نزال نتعلم "نظريات" السياسية ولم ننتقل ل "تطبيقاتها" العمليّة بما في ذلك المخضرمين والدارسين والباحثين والمجتهدين والأكادميين والهواة ..كلنا تلاميذ فقاقير "نسترق" الدروس من نافذة معهد كبير أقصينا منه..النظام العجوز الخبيث يدرك أن الشارع جاهز ويمكر ليل نهار لتوجيه هذه " الجهوزية " نحو حل يمدد عمره ،ونحن لا نزال نلوم الشارع ...اللوم يقع علينا نحن لأننا لم نحسن الاتفاق على كلمة سواء تكسينا مصداقية عند العامة ..علينا أن نعترف بأخطائنا وأن يجلس كل واحد مع نفسه وجماعته لنتصالح مع انفسنا ومع بعضنا ونكون وحدة وطنية في وجه نظام العمالة ..والله أننا سنحاسب أمام الله اذا فوتنا الفرصة هذه المرة بسبب تشتتنا وبحث كل جهة على بطولة فردية وانجاز شخصي ،لنتق الله في هذا الوطن الذي قدم التضحيات الجسام ..وأنا هنا لا ألومك أنت أو هو أو هي بل ألومنا جميعا لأنني اعرفك وأعرفه اعرفها وأعرفني وأعرف ما نستطيع تحقيقه اذا توحدنا على كلمة سواء نبتغي بها مرضاة الله والخير لهذ الوطن


الاثنين، 3 مارس 2014

يمكنكم مواصلة الإنبطاح فلكم رئيسكم ولي ربي.

نفخوا فيه من أرواحهم فصدق بكلمات مستشاريه وكتبهم ورسلهم ليصبح من الخالدين , أخذوه فكللوه وعطروه في سيارة مصفحة وضعوه وإلى الدستوري رافقوه أين مدلسى عميل فرنسا ومن آزروه كل هذا ليثبت أنه الأجدر وانه القادر المتكبر وأنه حي قادر يسمع ويبصر.
قسما ورب الكعبة لن يكبر في عيني من ينحني لفرنسا حتى ولو كان الأمير عبد القادر.
يمكنكم مواصلة الإنبطاح فلكم رئيسكم ولي ربي.

 

 

في الصميم

في وطني تشاد لا نستحي من الكلام بالعربية ولا نعتبره دليل نقص رغم أن علمنا يشبه كثير علم فرنسا ووبالرغم من ذلك نتخذ من العربية لغة رسمية في الدستور ولا يحاول أبناؤنا التشدق ببعض الكلمات الفرنسية المكسرة ليثبتوا أنهم متقدمين ومثقفين وبالرغم من ذلك لا يقبلنا العرب ضمن جامعة الدول العربية كجيبوتي التى تصنف كمستعمرة فرنسية. اعتقد أن حرب إدريس دبي ووقوفه ضد فرنسا ذات حرب هي التى جعلت العرب يتصرفون كذلك.

 

يدفعون لأجل المرحاض ونتغذى على وقع المراحيض

كنت مع ضيفي وكان أن أراد أن بقضي حاجة فقلت له أن عليه أن يختار ان يدفع 2 يورو أو أن ندخل مقهى وندفع أكثر ونضيع الوقت. فاغتاظ وقال لي متأسف سأحاول أن أحجز أول طائرة ففي وطني لا ندفع من أجل المرحاض بل بالعكس نحن أمة نستغل ما في المرحاض لنبعث الروح في الخضر والفواكه فكيف أسمح لنفسي بأن يستغلني المرحاض . من هنا تبدأ طريق الكرامة.
عماد عبد المجيد

 

 

همسة في أذن الوطن

سأطرق بابك حتى ولو كنت لغما و سأستلذ بعطرك حتى ولو كنت رسما وسأستنشق رحيقك حتى لو أمسيت سما, انت فإن اغتصبوك احبك, انت وإن أذلوك لن اكون ضدك, أنت يامن تذوقت ودك, انت يامن بروحي أمدك, انت يامن يقتلني يوميا بعدك.
أنت أيها الجفاء المتمادي, انت أيتها الدمعة التى ملأت الوادي انت يا أملي يا فؤادي, انت الذي يسمونك بالعربية "بلادي" ......
عفوا سأسميك عشيقتي الأبدية ....

 

 

مشكلتي مع كلاب الحراسة

ما عساني أقول أو أفعل وكلب الحراسة قد تمكن من كل شىء في خيمتي المتواضعة, تربع على السجادة واعتكف, لتصفق له القطط وتقدم له الهدايا والتحف, وتركع له فئران الحي واهلى ممن يعشقون الترف. قرف والله وأي قرف؟ فقد أصبح الآمر الناهي وأمل بعضهم اللامتناهي. رميت له الطعام فأبى أن يتعرف علي وأتيته بالعظام فازداد نباحه فأشفقت عن أذني, عربيد لاشديد, لايملك نظرا ولا رأي سديد ولا حتى خادما رشيد, فقط أمجاد الكلام وبعض الزبانية والعبيد, جلبت له شيئا من اللبن فأبى أن يشرب بحجة ان اللبن للصغار فكيف يشرب لبنا ألا وهو كلب الإستعمار ؟ وأخيرا استوعبت الدرس فتأكد لي أن خيمتى تنهار, ولن أتمكن من إدراكها لأني من الصغار .....سأترك الأمر لأتوجه لدار "السبيطار" , على أجد حقنة تفك الحصار وأخيرا تبا لكم ولكل متفرجي سرك عمار ومن لاحول لهم ولاقوة في الكر واخذ القرار حتى ولو من باب محاولة الإحتجاج ضد كلاب الإستكبار.

 

 

عرض حال

شبه خمول ولتوي استيقظت, إنه الأحد فتلك عادات بلد الجن والملائكة التى عادة ما تميل إلى الخمول يوم الأحد عدا بعض الأعراب والزنوج وأسواق الخردة أو البعض ممن صادفهم الحظ وعثروا على الصداقة بين مستودعات الكلاب والقطط الضالة . فقد تعود الباريسي الذي لا يقول لجاره صباح الخير باسم الحذر والتحضر أن يصطحب أو يتزوج قطا او كلبا ليفك العزلة عن نفسه في مثل هذه الأيام. يحدث هذا في بلد شعاره الحرية و المساواة والأخوة .. أغتنم الفرصة لأقول لأصدقائي وكل من يقرأ ما أكتبه على جداري صباحكم زهورا و عسل ويومكم بهجة وأمل, أبعد الله عنكم الخمول وكل ما يشبه "التمكسير" والكسل. دمتم محبة أحبتي

 

 

على أبواب جهنم

على أبواب جهنم



على أبواب جهنم بتذكرة درجة أولى, لا تتأخروا في الحجز فعدد التذاكر محدودا خاصة لمن أراد الدخول للفرجة او الإبتهاج لمراسيم الجلد "بالجزمة" ففخامته قد جمع كل ذنوب الأرض واعتنق كل مآسي البؤساء وانجز كل ما من شأنه ان يجعله الفريسة الأولى لعزرائيل ألا وهو الرجل الذي دفن الإعلام تحت الأرض السابعة واحتكر ماتبقى منه وهو البطل الذي أسس للفساد وعصابات المافيا التى باتت منتشرة كالفقاقيع حتى لا أقول الفقاقير وهو البطل الذي أفلح في توطيد نظام الزبانية الغلاظ الشداد حتى يتمكن من أن يعيث في الأرض فسادا. ليس من عاداتنا الإبتهاج ضمن مراسيم البطيخ غير انني أعتقد ان ذلك من المستحبات إذا تعلق الأمر بمن ازدهرت تجارة النخاسة في عهده ليتحول بعض أبناؤنا وبناتنا إلى......من أجل شهادة او منصب عمل.

 

الأحد، 2 مارس 2014

الجزائر على طريق التحرر النهائي

ليس من المروءة أن يبتهج الرجل لمصرع طاغية أو سقوط تمثال غير أنني وكما سبق أن قررت قمت بشراء زجاجة الشامبانيا الحلال لتكتمل الفرحة تتمة للرواية. هلموا جميعا ومرحبا بكم على كوكب الأمل فصياح الأمهات والثكالى قد أتى مفعوله وأن مقياس الضغط يشير أن الأمر ليس على ما يرام في معسكر المخنثين فلنواصل وليعلم الجميع بأن على قدر أهل العزم تأتي العزائم , أتمنى ألا نكتفي بريش الطاغية خاصة وقد تبين أن المسح الشامل أصبح ضرورة ملحة. سيحاولون استعطاف الناس من خلال اللعب على وتر - الوطن المهدد - أتمنى ألا تنطلي اللعبة على الكرام.

رأي "فيديو حصري"

عندما تتجذر البيروقراطية وتتعفن الإدارة وتفوح روائح العنصرية والطائفية والجهوية ويصبح الطبيب جزارا والحارس غدارا وتستذل الأمهات وتغتصب البريئات فاعلم أن الوطن في حاجة إلى تطهير شامل وانه لا يكفي تغيير شخص لتغيير المنكر .

 

فيديو حصري للمدونة من الصديقة نسرين

 

أمريكا دولة وليست "دشرة"وعلى كل بائس أن يستوعب الدرس ليقتدي قبل فوات الآوان..

أمريكا دولة وليست "دشرة"وعلى كل بائس أن يستوعب الدرس ليقتدي قبل فوات الآوان..



عماد عبد المجيد

الشروق الباريسي بتاريخ 16-04-2013

 

 

كنت أستمع إلى بعض البرامج الإذاعية الذي تبثه إحدى الإذاعات الباريسية المحلية فسمعت ما تضمن أن بعض البرلمانيين الجمهوريين والديمقراطيين الأمريكيين قد اتفقوا ولأسباب إنتخابية غير معلنة على وضع قانون يتم من خلاله تسوية وإدماج حوالي 11 مليون شخصا يقيمون في أمريكا ليصبحوا موطنيين أمريكيين يتمتعون بكل الحقوق بما فيها حقوقهم في ممارسة الإنتخاب -والتقلاب والتشكاب- ودق الأبواب, نعم هكذا لا لشىء سوى لأنها أمريكا.

تأملت جيدا في مضمون الخبر, تصورت المستفيدين من الإجراء وحاولت أن أفهم مايمكن أن يترتب عن الإجراء إجتماعيا, سياسيا وإقتصاديا فكان أن فهمت الكثيرمما لا يتسع المجال لذكره

وأدركت أحد أسباب تقدم امريكا وعضمة الشعوب وقدرة الرجال وشجاعة الناخب والمنتخب الأمريكي ...فتسوية وضعية 11 مليون من "الحراقين" دون خشية أن تحدث أزمة في توزيع الزيت أو السكر او غيرهما من المواد الغذائية الأولية أو غيرها من المواد الإستهلاكية تدل ان الأمر لا يتعلق -بدشرة- بقدر مايتعلق بدولة ..هذا ما نستنتجه على الأٌقل فعظمة الأمة أو الدولة من عظمة الإنجازات والتصرفات وليس من عظمة الأقوال والتكسال والإبتهاج بأمجاد السلف.

وتسوية وضعية 11 مليون أجنبيا ليصبحوا أمريكيين ولا يهتف أي كان قائلا "لبلاد ادخلت أو كثروا البرانية" إنجاز حضاري كغيره من الإنجازات مهما كانت الدوافع والمسببات.

نعم 11 مليونا اجنبيا ......

نعم

11مليون اجنبيا ولا يخشى أحدا نفاذ مطبوعات الحالة المدنية ..."دبرلي لامبريمي...."

11 مليون دفعة ولا تخشى "لعراش" أو الأحزاب المتسلطة من عدم توازن الوعاء الإنتخابي او ميله لصالح فئة ما...

 نعم إنها أمريكا التى ولدت بالأمس وووصلت لأعلى الهرم من خلال قفزة واحدة شئنا أم أبينا.

أتعجب وعلي أن أؤمن بألا عجب ...فتلك أمريكا ...عجب...تذكرت حينها وطنى وكيف نخشى مصورا فوتوغرافيا يتجول قرب ثكنة عسكرية صممها المستعمر وهو من يملك مخططاتها ويراقبها عن بعد, تذكرت وطنى وأنا أصرح بهاتف جوال لدى الجمارك بحجة انه سيشكل خطرا على الإقتصاد الوطنى..تذكرت وطني وانا المجبر على التصريح بمصروف جيبي بحجة بناء الوطن ولأن الخمسين يورو التى في جيبي قد تشكل خطرا عظيما على إقتصاد بلدي إن لم أصرح بها ...

تذكرت الندب والشكب والحلب وتذكرت كيفية توزيع الماء العذب..

تذكرت الحاويات وما حوت وهي تجلب لأرباب البلاد وأرباب الأعمال دون غيرهم ما يحلو وما يعلو وتذكرت كيف ننتخب ولفائدة من ننتخب فأنتابتني نوبة يأس قد لايكون لها شفاء بعد اليوم وخاصة وأنا انظر إلى أمريكا وهي تسوي وضعية "الحراقة- ليصبحوا مواطنين بينما في بلدي نحول مواطنينا إلى "حراقة"بدون حقوق وكم عدد الجزائريين الذين حرموا من تجديد أوراقهم وهم كثيرون على الشوراع الباريسية ........نعم هذا ما يحصل وأفضع بكثير فالجزائرهي الدولة الوحيدة في العالم التى تفرض على مواطنيها في فرنسا ما يتضمن الإخلاص لفرنسا أكثر مما تطلبه فرنسا نفسها والجزائر وحدها الدولة الوحيدة التى تحاصر أبنائها في الخارج وفي كل شىء حتى في حرية التنقل.

هذا ما يمكنني القول وشتان بين من يبكي لبكاء أهله ولو عبثا ومن لا يعرف الطرق إلى أهله .

المتابعــــــــــــــــــــون

المشاركــــات الشائعــــــة