السبت، 1 مارس 2014

المرشح نقاز أو نكاز يحاول أن "ينكز فوق رؤوس الجزائريين من خلال خطة مبيتة"

المرشح نقاز أو نكاز يحاول أن "ينكز فوق رؤوس الجزائريين من خلال خطة مبيتة"


عندما قرر ان يقوم بما قام به أثناء قضية الحجاب في إطار تخصيص مبالغ مالية للمحجبات لمساعدتهن في دفع الغرامات المالية كنت شخصيا أعتقد أن ذلك لأجل الله لأنه لا يمكن أصلا التشكيك في نية رجل من خلال مجرد الشك. اليوم وقد أتى اليقين بنفسه من خلال حركات نكاز التى لا يمكن وصفها إلا بالحركات البهلوانية فلا يمكنني شخصيا إلا التنديد باستعمال الدين وبفضاعة لأغراض سياسية فقد تبين أن الرجل يخشى النظام ويخشى الإعلام ويخشى أن ينتقد بوتفليقة ويسمي الأشياء بأسمائها غير أنه يصر أن يصبح رئيسا للجمهورية. نظرة سريعة في بروفايل الرجل وهو رجل الأعمال المحنك تبين أن ما قام في قضية الحجاب سوى عملية إستثمار على المدى الطويل خاصة وهو الذي فشل في الفوز كرئيس بلدية في "الفال دومارن" بفرنسا واخفق في جمع عدد اتوقيعات المطلوبة للترشح لرئاسة الجمهورية في فرنسا. لا تتعجبوا فنحن في القرن الواحد والعشرين نتصدق من أجل الإعلام والسياسة ونعبث بالدين من أجل الدنيا.


صورة من بروفايل نكاز
 

بعض الأسئلة التى لم تجد إجابة لدى نكاز مرشح الرئاسيات في الجزائر

 

 اسئلة إلى نكاز مرشح الرئاسيات في الجزائر
قمت الآن بتوجيه طلب صداقة -على الفايسبوك - للسيد "نكاز" مرشح الرئاسيات لأحاول أن أسأله عن موقفه من بعض القوانين الجزائرية وعن رؤيته لها وهو يتنازل عن الجنسية الفرنسية ليتمكن من الترشح للرئاسيات , أبسط ما يمكن أن يقال إذا كانت القوانين الجزائرية كغيرها من القوانين الدولية تضمن ازدواجية الجنسية او تعدد الجنسيات وتعتبرها من الحقوق الفردية وتذهب إلى أبعد من ذلك لتعفى الجزائريين مزدوجي الجنسية من أداء الخدمة الوطنية بمجرد اختيارهم الجيش الفرنسي فهل هناك مبررات للقول بأن الإخلاص للوطن يتلخص في ورقة أو شهادة ميلاد؟
لقد سخر أباؤنا ذات مرة من قوانين "السيناتيس كونسيلت" وضحك على المتجنسين بما في ذلك اليهود وهانحن اليوم نرى اليهود على شكل لوبيات في عواصم القرار يديرون السلطة عن بعد في جميع انحاء العالم ونرى الكثير من أبنائنا يسعون للتجنس ولو من خلال بوابة عديمي الجنسية.
والسؤال هل يمكننا ان نوافق على هكذا مزايدات ؟ ونحن ننظر إلى الدول المتقدمة كيف تعامل أبنائها...فإسرائيل مثلا يكفي ان تكون اسرائيليا او يهوديا لتتمتع بكل حقوقك بما فيها حق الترشح للرئاسيات.
هل طلبت الإدارة الأمريكية من باراك أوباما التخلي عن الجنسية الكينية التى يحملها بالموازاة مع الجنسية الأمريكية؟
هل طلبت فرنسا من وزرائها من العرب بما فيهم الجزائريين والآسيويين التخلي عن جنسياتهم الأخرى؟
هل كان المرحوم بن بلة خائنا للجزائر بالرغم من أنه كان يحمل الجنسية المغربية ومن أبوين مغربيين ؟
هل طلب الأردنيون من ملكهم التنازل عن السلطة وهو الذي يحمل الجنسية الإنجليزية؟
هل كان والد ملك الأردن ضد وطنه وقد كانت زوجته انجليزية؟
هل أن سفراء وقناصلة الجزائر بالضرورة خونة وقد ولدوا أبناء في فرنسا وأصبحوا فرنسيين بحكم الولادة؟
هل قام عرفات رحمه الله بذبح ابنته وهي التى يفترض أنها تحمل الجنسية الفرنسية؟
هل ان الزر النووي الذي تملكه الجزائر أكثر فتكا من الأزرار النووية الفرنسية أو الأمريكية؟ خاصة إذا علمنا أننا لا زلنا نشتري خرائط مافوق الأرض وماتحت الأرض من فرنسا وان النقاط العسكرية الإستراتيجية كمرسى الكبير وتلاغمة وغيرها من صنع فرنسا وان سلاحنا يأتي من الخارج بما في ذلك إسرائيل؟
إلى أي مدى يمكن مواصلة عمليات تفصيل القوانين على المقاس خاصة مثل هذه القوانين والتى حرمت ذات يوم احد المسؤولين من الترشح بحكم ان زوجته سورية وكأن سوريا دولة معادية؟

المتابعــــــــــــــــــــون

المشاركــــات الشائعــــــة