الجمعة، 21 مارس 2014

هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟

 هل وجب تدخل الجيش للحفاظ على الوحدة الوطنية؟ 

من الروعة بمكان أن يذكر نائب وزير الدفاع وقائد أركان الجيش الوطني الشعبي بالدور الدستوري للجيش الوطني الشعبي في ما يتعلق بضمان سلامة الوطن والسهر على حماية الوحدة الوطنية كما فعله بالأمس حيث أدلى بما تضمن أن الجيش الوطنى الشعبي سيقف بالمرصاد لحماية كل من تسول له نفسه المساس بالوحدة الوطنية.

عندما نسمع من بعض المحللين وقارعي الطبول ممن يؤججون البهجة في أعراس مرشح السلطة عبد العزيز بوتفليقة يتخيل ألينا ان الوحدة الوطنية مهددة وأنه قد حان الوقت لرص الصفوف للحفاظ عليها وحماية الجزائر من كل ما من شانه أن يمس بالسيادة الوطنية ووحدة التراب الوطني.

مفزع.....

من هذا المنطق قمت بإلقاء نظرة بسيطة على الأحداث في وطني مرورا بميزاب الشامخة إلى العاصمة الجزائر وبجاية فالأوراس الأشم فكان ان أدركت ما يقوله أنصار بوتفليقة بشأن الوحدة الوطنية المهددة إبتداء من احداث الشغب فالقتل العمدي والحرق وإلى غاية الخروج إلى الشارع من خلال مسيرات تطالب برحيل النظام وإلى غاية الإشادة بالطائفية. 

ليرتسم في رأسي أسئلة تتلخص في التالي:

هل الوحدة الوطنية فعلا في خطر كما يدعون؟ وإذا كان الأمر كذلك أتوجه بسؤالي إلى الفريق قايد صالح , ألم يحن الوقت بعد لتدخلكم للحفاظ على الوحدة الوطنية من خلال إزالة أسباب الخلاف؟ 

وإذا كان ولابد من ذلك أيجدر بالجيش الوطني الشعبي  إزالة جماعة حاكمة تعد على رؤوس الأصابع طالما أخفقت في حفظ الأمن وكرامة المواطن و تسببت في مانحن فيه وإلى غاية أن تم رفضها من طرف الشعب أم ان مصلحة الجزائر والعلم لله تقتضي إزالة اجزاء من الشعب الجزائري لنفتح المجال أمام الجماعة لتواصل تناول السلطة غصبا عن اغلبية الجزائريين ؟

هي مجرد أسئلة ولنترك الكرة في ملعب الفريق قايد صالح للحفاظ على الوحدة الوطنية بالطريقة الأنسب خاصة وقد حان الوقت.

بقي فقط أن أذكر الفريق قايد صالح أنه سبق وأن أستجاب الفريق عبد الرحمان سوار الذهب لمطالب السودانيين ليرمي بنميري وعصابته في سلة المهملات ليتخلى سريعا عن السلطة على المنوال الذي قرره الشعب السوداني.



المتابعــــــــــــــــــــون

المشاركــــات الشائعــــــة