الأربعاء، 5 مارس 2014

الجزائريون أمام قضية تصفية إستعمار وليس إسقاط نظام فقط

الجزائريون أمام قضية تصفية إستعمار وليس إسقاط نظام فقط


على صفحتها على الفايسبوك
كتبت منار منصري


أظن أنه آن الاوان لنكون كلنا للجزائر اذا أردناها ان تكون لنا كلنا .. آن الأوان لنتجاوز اختلاف أجناسنا السياسية وألواننا الفكرية وانتماءاتنا الحركية أو الحزبية لنكون فقط مناضلين من أجل هذا الوطن الذي أغرقاه بغبائنا تارة وسكوتنا تارةـ أكثر مما أغرقه النظام باستبداده وعمالته وفساده، لا وقت لي ولك ولا لخلافاتنا التي أصبحت تبدو ضئيلة مهما كانت عميقة اوشخصية أو جارحة .. لا مكان لقيادة أحادية لموكب التغيير الذي نتسابق على قيادته قبل اصلاح عجلاته التي أنهكتها الذاتية الضيقة ..لا أحد فينا يملك الحنكة والخبرة التي نّدعيها فكلنا لا نزال نتعلم "نظريات" السياسية ولم ننتقل ل "تطبيقاتها" العمليّة بما في ذلك المخضرمين والدارسين والباحثين والمجتهدين والأكادميين والهواة ..كلنا تلاميذ فقاقير "نسترق" الدروس من نافذة معهد كبير أقصينا منه..النظام العجوز الخبيث يدرك أن الشارع جاهز ويمكر ليل نهار لتوجيه هذه " الجهوزية " نحو حل يمدد عمره ،ونحن لا نزال نلوم الشارع ...اللوم يقع علينا نحن لأننا لم نحسن الاتفاق على كلمة سواء تكسينا مصداقية عند العامة ..علينا أن نعترف بأخطائنا وأن يجلس كل واحد مع نفسه وجماعته لنتصالح مع انفسنا ومع بعضنا ونكون وحدة وطنية في وجه نظام العمالة ..والله أننا سنحاسب أمام الله اذا فوتنا الفرصة هذه المرة بسبب تشتتنا وبحث كل جهة على بطولة فردية وانجاز شخصي ،لنتق الله في هذا الوطن الذي قدم التضحيات الجسام ..وأنا هنا لا ألومك أنت أو هو أو هي بل ألومنا جميعا لأنني اعرفك وأعرفه اعرفها وأعرفني وأعرف ما نستطيع تحقيقه اذا توحدنا على كلمة سواء نبتغي بها مرضاة الله والخير لهذ الوطن


المتابعــــــــــــــــــــون

المشاركــــات الشائعــــــة