السبت، 1 مارس 2014

أتنفس كل فجر فأسمي الأشياء بأسمائها

أتنفس كل فجر فأسمي الأشياء بأسمائها


طاب يومكم أصدقائي.
عندما أنزع القناع و لاأخشى لومة لائم فمعنى ذلك أنه لم يبقى لدى ما أخشى عليه خاصة بعد أن صودر مني الوطن وعندما أتخلى عن أعراف الكتابة وأمارس التعرية في حق الفاشية الجديدة من خلال القذف المجرم جزائيا دون خشية القضبان فمعنى ذلك أنني أعلم والعلم لله و أنه لدي ما أقول. بلغوهم عنا جميعا أن الشياه لم تعد تخشى السلخ بعد الذبح وأن المعركة على الأبواب.
عماد عبد المجيد
26 فبراير 2014

المتابعــــــــــــــــــــون

المشاركــــات الشائعــــــة